أنا والليل والآلام !!

أنا والليل والالام !!

 

karbala

في ليلة من ليالي كانون الأول / ديسمبر الباردة، وأنا أرى بعيني قوافل العشاق تزحف نحو كربلاء، يرحلون إلى موطن الدفء وأنا جالس ها هنا وبجانبي صغيرتي – منار – تلهو بجهاز الألعاب الخاص بها ومستلقية تحاول أن تنام وأنا أحاول السفر إلى ملاذ القلوب وقبلة العشق الأبدي الأزلي إلى تلك القبة الشامخة وتلك القبور الطاهرة، فمسكت القلم وكتبت التالي ..

 

وبقيت وحدي !!

في هذا الليل الأسود القاتم ..

أجلس وحدي

رحلوا وتركوني بين الحطام ..

لا أستطيع السهر

ولا أقدر أن أنام ..

فالألم في القلب ينخر

كحد الصارم ..

في هذا الليل المتشح بالشوق الأليم

يهفوا الفؤاد نحو العشق القديم !!

قديم ؟

هو العشق الأبدي الازلي

ليس فيه قدم كل ما فيه تجديد الحنين

نحو تلك السماء الشاهقة

والمنارات الشامخة ..

إلى تلك الانوار المنيرة في الليل البهيم ..

*****

في هذا الليل الحالك السواد

يسير في الركب سيدي السجاد

مع الحوراء وجمع الأيتام

معها النسوة يحملن الآهات

والآلام ..

ضرب وسلب

شتم وسب

سبي !!

محنة في كربلاء

ومحنة في الكوفة

أوجاع الطريق إلى

محن الشام !

*****

ويصل القلب إلى مركزه

إلى المعشوق الأزلي

الحسين بن علي ..

إلى قبلة الكون

وكعبة العشاق الثائرين

ملتقى المحبين في أرض العزة ..

كربلاء ..

كـ رب لا

ينسى آلام الضعفاء ..

كـ رب لا

يصمخ عن آهات البؤساء ..

كـ رب لا

يغفل تضحيات الشهداء

كربلاء

يا أرضا ليست ككل الأرضين ..

يا سماء ليست ككل السماوات ..

يا هواء ليس كمثله هواء ..

يا ماء لا مثيل له في كل مكان ..

*****

يا ماء يا ماء يا ماء !!

أين كنت يوم عاشوراء ؟؟

أين كنت يا ماء

عندما كانوا عطاشى

عندما فتح الأكبر باب الشهادة

وقطعوا جسده بالسيوف

والقاسم فتح العودة

وتقدم للمنون حول عمه يطوف

والعباس فيك صار يراود نفسه

أأشرب وابن رسول الله عطشان

لا والله حاشى ..

حين كانت زينب تسعى

بين العباس .. والحسين ؟

حين كانت سكينة

تنادي عمها أبا الفضل

تسأله عنك .. وهو قطيع الكفين؟

حين كان الرضيع في

حجر أمه الحزينة غائر العينين

ذاوي الشفتين .. حتى قتل

على صدر أبيه الحسين ؟؟

أين كنت عندما نادت رقية

” عمتي أين أبي؟ “

عندما في اللحظة العصيبة

أعظم مصيبة .. نادى ابن رسول الله وحبيبه

” وحق جدي رسول الله .. أنا عطشان ” ؟!

 

 

السلام على الحسين

وعلى علي بن الحسين

وعلى أولاد الحسين

وعلى أصحاب الحسين

الذين بذلوا مهجهم دون الحسين

 

 

فجر 13 كانون الأول – ديسمبر 2013

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.